أخبار تقنيةسامسونج

One UI: مزايا واجهة سامسونج One UI 2.0 و قائمة الهواتف التي ستحصل عليها

One UI 2.0!!!
مَن لا يحب التجديد؟
التجديد والتقدّم والتطوّر شعار بشريّ معروف، تسعى للسير على نهجه جميع شركات الاتصال والهواتف الذكيّة، وخاصةً شركة سامسونج (Samsung).

فهذه الشركة لطالما كانت ذات مركزٍ، مشهورة في مجالها منذ بداية ظهورها الأوليّ، لا تتأثر كثيرًا بما يظهر من شركات أخرى متطورة، تسعى للتطوّر والتحديث، وهذا ما قدّمته لنا سامسونج في تحديثها الأخير لواجهة مُستخدم One UI 2.0

تواكب العملاقة الكورية الجنوبية سامسونج متطلبات الأسواق، بعد أن أصبحت أحجام شاشات الهواتف بالأسواق تتخطى الـ6 بوصة كـحجم قياسيّ، لمْ يكتفِ المستخدمون بهذا، بل طالبت الأسواق بأجهزة أحدث، أجهزة قابلة للطي أعلنت تقنيتها العديد من الشركات أبرزها شركتي سامسونج و آبل (Apple).

وكما تطالب الأسواق بتطوّر الأجهزة أصبح واقعًا المطالبة بتطوّر واجهات مستخدم هذه الأجهزة، وهو ما دفع شركة سامسونج في مؤتمرها السنويّ في بداية شهر يناير من العام الماضي 2019 إلى الإعلان عن إطلاقها لتحديث جديد لواجهة مُستخدم هواتفها، وهو تحديث One UI.

فتحديث نظام تشغيل أندرويد باي (Android Pie) نفسه يأتي مع العديد من الخواص والتغييرات الجديدة خلف الكواليس، بجانب تصميمه الفريد وتجربة المستخدم بشكلٍ عام، وواجهة One UI قد أضافت له العديد من الميزات، أضاف بعض الخواص وحذف البعض الآخر.

فكانت أبرز ميزات تحديث سامسونج One UI 2.0 هي:

1- تصميم جديد أكثر أناقةً وسهولةً:

إذا كنت من مستخدمي سامسونج سابقًا، فسترى الفرق بين هذه الواجهة والواجهات القديمة، فستجد أن واجهة One UI تفتقد لكمٍ من المعلومات التي كانت متواجدة في الإصدارات السابقة،
حيث انتقلت كل الزيادات إلى القوائم الجانبية، وقامت الشركة بتكبير الأيقونات وتغيير شكل بعضها،
بالإضافة إلى اعتمادها على اللونين الأبيض والرماديّ بصورة أكبر في النظام الدائري الذي اعتمدته لتصميم الواجهة كما هو الحال في الواجهة الافتراضية.

2- تسهيل الوصول لمحتويات الشاشة:

أصبح المستخدمون يجدون صعوبةً في استخدام الشاشة بعد كِبر حجمها،
وهذه مشكلة عملت سامسونج على حلّها في هذا الإصدار، حيث عملت على تقسيم الشاشة إلى جزأين،
حيث يختص الجزء العلوي من الشاشة بعرض محتوى التطبيقات كاملًا،
بينما يختص الجزأ السُفلي بجميع خيارات وأزرار التحكّم والتفاعل؛
حتى تصبح قريبة من راحة اليد ويسهل الوصول إليها.

لا تنسى
تحميل خلفيات ونغمات هواتف Galaxy S20 و S20 Plus و S20 Ultra
تحميل خلفيات هاتف POCO X2 الهاتف الرسمي الأول لشركة بوكو
تحميل خلفيات هواتف Mi 10 و Mi 10 Pro بدقة عالية

3- تناسق ألوان الواجهة مع ألوان الهاتف:

ميزةٌ تسعى لجعل الجهاز أكثر جمالًا وأناقةً، فإن كان هاتفك أحمر، أزرق أو أسود فسوف تجد الواجهة الجديدة تتلاءم مع لون هاتفك تلقائيًا، حيث تأتي الواجهة بنفس لون الهاتف الذي يحملها.

4- إضافة طرق تنقّل وإيماءات جديدة:

أعلنت الشركة سابقًا أنها ستعتمد على نظام جديد من الحركات والإيماءات للتنقّل داخل النظام بصورة أكثر سهولة؛ ليستمتع المستخدمون بتجربة الشاشة الكاملة دون أي معاناة،
ولكن بالنهاية اقتصر الأمر في النسخة الجديدة One UI 2.0 على شريط التنقل التقليديّ
بالإضافة إلى بعض الإيماءات البدائية، حيث يمكنك أن تسحب مكان الزر الذي تريد أن تستخدمه
لتتم العملية دون الحاجة لظهور شريط التنقّل أسفل الشاشة.

5- إضافة خاصية النمط الليلي Dark Mode:

كما طالب المستخدمون سعت الشركة للتوفير، حيث توفرت خاصية النمط الليلي بالتحديث الجديد من One UI على نظام الهاتف كله وليست الشاشة الرئيسية فقط أو الإشعارات،
فزال اللون الأبيض المزعج ليلًا من الهاتف تمامًا عند تفعيل هذا الوضع،
حيث أصبح المستخدمون قادرين على تفعيل النمط تلقائيًا بين الغروب والشروق أو أن يعمل طوال الليل،
فيتيح هذا النمط الألوان التالية:

الأزرق، الأبيض والرماديّ.
إلا أنه بعد إلغاء تفعيله تحتفظ التطبيقات بألوانها العاديّة المتعددة.

6- تغييرات في تطبيق الكاميرا:

ظهرت بعض التغييرات في تطبيق الكاميرا بدت واضحة في هذا الإصدار عن الإصدارات السابقة، حيث سعت سامسونج لتوفير لتوفير نوافذ عديدة للتنقل أعلى زر التقاط الصور، مع توفر تغيير ثلاث نوافذ في الأعلى للتنقل بين Bixby Vision و AR Emoji والوضع العادي للكاميرا.

كما تم استبدال زر اختيار عدد الكاميرا إلى زر التبديل بين الكاميرا الأمامية والكاميرا الخلفية.

وبعد استعراض أهم المزايا الخاصة بالتحديث الجديد من واجهة المُستخدم One UI نعرض سلسلة الهواتف التي حصلت على هذا التحديث من إصدارات سامسونج:

Samsung Galaxy S9.
Samsung Galaxy S9+.
Samsung Galaxy Note 9.
Samsung Galaxy S8.
Samsung Galaxy S8+.
Samsung Galaxy Note 8.
Samsung Galaxy A.
Samsung Galaxy J.
Samsung Galaxy S10.

وحصلت هذه الأجهزة على هذا الإصدار الجديد من الواجهة بشكل تدريجيّ تباعًا، بدأ من Samsung Galaxy S9 في شهر فبراير من عام 2019 وانتهت بالجهاز المترقّب Samsung Galaxy S10.

تحاول سامسونج جاهدةً مواكبة تلك الموجة المندفعة للأسواق من شركات الاتصال والهواتف الذكية الجديدة والتي ملأت الأسواق؛ أملًا في البقاء بمركزها العالميّ الثابت منذ فترة طويلة أو الارتقاء أكثر فأكثر.

Emad AboNar

مهتم بأخبار التكنولوجيا والهواتف الذكية ومؤسس موقع يلّا تكنو

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى